الرئيسية / أخبار / ماذا سيفعل ترامب في الفترة الانتقالية.

ماذا سيفعل ترامب في الفترة الانتقالية.

Print Friendly, PDF & Email

د. جواد الهنداوي

الانتخابات الامريكية و خسارة ترامب و عنادهِ بالبقاء في البيت الأبيض جعلتنا نعتقد بانَّه اصبحَ مِنَ السهل على امريكا ان تُغيّر رئيس دولة اخرى بالتآمر او بالاغتيال ، و من الصعب عليها ان تغيّر رئيسها بموجب مبدأ تداول السلطة .

الاهتمام الرسمي و الشعبي لدول وشعوب العالم بالانتخابات الامريكية و بمتابعتها يدّلُ ، دون شكْ ،على تأثير السياسات الامريكية على دول وشعوب العالم ، وحجم التدخل الامريكي في شؤونهم . خلال الانتخابات ، كان للأمريكيين حق التصويت لهذا او لذاك المُرشّح ، وكان لشعوب العالم ،التي تُراقب و تتابع ، حق التمنّي بأنتخاب هذا او ذاك المُرشّح .

سيبقى ترامب مُشكلة و مصدر حذر و ازعاج لأمريكا وللدولة العميقة وتحت مراقبتها وهو خارج الرئاسة مثلما كان وهو رئيساً .و ممكن ان نرى ترامب في ثلاث مراحل : ترامب رئيساً في المرحلة الانتقالية و أمدها محدود بشهريّن ، و ترامب وهو حزبياً جمهورياً و يّعُدُ للانتخابات القادمة ، وترامب رئيساً سابقاً و يمتلك معلومات سرّية و خطيرة عن الامن القومي والاستراتيجي الامريكي ،شأنه شأن الرؤساء الذين سبقوه، ولكن مع فارق بينه وبينهم في الشخصية والسلوك و الالتزام بعدم إفشاء الأسرار .

سيكون ترامب ،في المرحلة الانتقالية ، ليس كبطّة عرجاء ، كما هو الوصف الشائع للرئيس المنتهية ولايته ، وانما كبطّة  مُقعدة لسببيّن : فهو اولاً تحت مراقبة أذرع و اجهزة الدولة العميقة ، والتي ستحول دون تنفيذ ايّ قرار متهور و انتقامي قد يقّدم عليه الرئيس في فترة انتقال السلطة ؛ وهو ،ثانياً ، تحت سوء تأثير نفسي و معنوي و شعور  بغدر أصدقاء كان وفياً لهم ، و انجزَ و حققَّ لهم ما لم ينجزه و يحققه مَنْ سبقه من الرؤساء،

و اقصد اسرائيل .لم ينتظر و لم يتوقع الرئيس ترامب بانْ  يصّوت ٧٥ بالمائة من اليهود في امريكا لصالح بايدن .

يهود كاليفورنيا و مالديفيا ، وحسب جريدة هارتس الاسرائيلية ، الصادرة بتاريخ  ٢٠٢٠/١١/١١، و نتائج فرز التصويت هم الذين رجحّوا فوز بايدن.

ولكن لماذا صوّت اليهود لصالح بايدن؟

لسببّن : الأول يعود الى استراتيجية الدولة العميقة، و بموجبها قد ادى الرئيس ترامب ،خلال مدته الرئاسية ،دوره المطلوب تجاه اسرائيل، والعالم، وبكل تأكيد نجحَ تجاه اسرائيل وفي تطويع بعض حكاّم المنطقة ، ولكنه فشِل تجاه العالم ، وفشل اجتماعياً و سياسياً تجاه امريكا . بقاءهِ لدورة اخرى ، وحسب استراتيجية الدولة العميقة، سيقود الى تنّمرهِ و تمرّده ويصبح خارج السيطرة .

والسبب الثاني وهو مُتمّم للسبب الأول، وهو خشيّة يهود امريكا من استقواء ترامب بالحركات العنصرية البيضاء الامريكية ، والتي هي ضّد السامية ، كما أنَّ سلوك ترامب المناهض لحقوق الانسان و الحريات ، و الديمقراطية ، والذي يستخف دائماً بالقانون الدولي ،هذا السلوك الترامبي اصبح مصدر قلق و خوف ليهود امريكا .

 اليوم ، ترامب رئيساً مخذولاً و مطعوناً و نادماً لما قدّمه لاسرائيل .

لن يقدمْ على مغامرة عسكرية ضّد ايران او حزب الله او سوريا الاّ اللهم ينوي ايذاء اسرائيل ودول في المنطقة توسّلت اليه لدعم و تعزيز اسرائيل . اذا أراد ان يثأر و يتّهور و ينتقم ،فسيعمل ذلك ضّدَ من خذلوه و طعنوه وحالوا دونه ودون الفوز .

 قد يُقدمْ ترامب على سحب ما تبقى من قواته من العراق و من سوريا، وهو يعلم جيداً بأنَّ بقاء القوات الامريكية في العراق و في سوريا هي مصلحة اسرائيلة وليس مصلحة امريكية . اسرائيل هي التي طلبت من الرئيس ترامب ،قبل شهور ، بعدم تنفيذ قرار سحب القوات الامريكية من العراق و من سوريا .

تتولى فرنسا الآن ، و اعتقد بدافع  من اسرائيل  ومن بعض الدول العربية ، الطلب  من الرئيس ترامب بعدم سحب قواته من العراق ، و بذريعة محاربة داعش ، و نتوقّع طبعاً خلال هذه الايام نشاط ملحوظ لداعش من اجل تبرير بقاء القوات الامريكية في العراق و في سوريا .

 ترامب و بصورة السياسي الجمهوري سيعزّز دور الحركات العنصرية البيضاء وسيزيد من عمق الانقسام في الحزب الجمهوري و في المجتمع الامريكي ، ولكن سيكون تحت مجهر مراقبة و متابعة الدولة العميقة ، وقد يعرّض حياته للخطر ، ومن بين حجج و مبررات التخلصّ منه ، هو منع قيامه بإفشاء اسرار استراتيجية عن الامن القومي الامريكي و المصالح الامريكية ، لاسيما و سلوكه وشخصيته ونوباتهِ الجنونية تؤهله  ، و بجدارة لهذا المصير .

سفير سابق لجمهورية العراق