الرئيسية / أخبار / الولايات المتحدة تختبر مقاتلة سرية من الجيل السادس

الولايات المتحدة تختبر مقاتلة سرية من الجيل السادس

Print Friendly, PDF & Email

كشف مسؤول أمريكي أن القوات الجوية اختبرت بالفعل نموذجا أوليا شديد السرية لطائرة مقاتلة من الجيل السادس، قبل سنوات مما كان متوقعا.

أجرى سلاح الجو الأمريكي أول اختبارات طيران لطائرة مقاتلة من الجيل السادس بنيت وصممت بشكل سري، وبينما لا يعرف الجمهور شيئا عن الطائرة المقاتلة، كشفت القوات الجوية أنها أجرت بالفعل رحلات تجريبية.

تم الكشف عن هذا الخبر في 15أيلول/سبتمبر من قبل رئيس الاستحواذ بالقوات الجوية، ويل روبر، خلال مقابلة مع “ديفينس بلوك”.

وأشار روبر إلى أن الطائرة الجديدة جزء من برنامج الهيمنة الجوية للجيل القادم (NGAD)، والذي يضم شبكة من أجهزة الاستشعار المتقدمة والأسلحة في بيئة تهديد متنامية وغير متوقعة.

ورفض روبر إعطاء تفاصيل عن المشروع، باستثناء أنه تم إنشاء المركبة باستخدام الهندسة الرقمية، مما يسمح للطائرة بتجاوز عملية التصنيع المنتظمة للأجزاء ويمنح المطورين مزيدا من المرونة لتصميم وتغيير المخططات.

ولم يقدم روبر مزيدا من التفاصيل حول الطائرة، التي يُفترض أنها المحاولة الأولى للبنتاغون لبناء طائرة تكتيكية من “الجيل السادس” بعد طائرات الجيل الخامس “إف-22” و “إف-35″، حتى أنه رفض تسمية الشركة أو الشركات التي صنعت الطائرة.

وقال إن تقنية التصميم الرقمي المستخدمة في بناء الطائرة الجديدة يمكن أن تزيد المنافسة وتزيد من عدد صانعي الطائرات العسكرية الأمريكية.

وفي حين أن الكثيرين يتصورون مقاتلة مستقبلية مأهولة كخلف لمنصات الجيل الخامس اليوم، قال روبر إن برنامج “NGAD” يمكن أن يشمل مقاتلات وطائرات بدون طيار ذاتية التحكم تقاتل جنبا إلى جنب.

قال روبر إن الطائرة الجديدة “حطمت الكثير من الأرقام القياسية وتظهر أن الهندسة الرقمية ليست مجرد صدفة”.

يأتي هذا الخبر بعد أربع سنوات من وضع سلاح الجو خططا أولية لما قد تبدو عليه طائراته المقاتلة في المستقبل