أحدث الأخبار
الرئيسية / أخبار / هل تبقى أميركا في المرتبة الأولى عالمياً؟

هل تبقى أميركا في المرتبة الأولى عالمياً؟

Print Friendly, PDF & Email

هل تبقى أميركا في المرتبة الأولى عالمياً؟

الحديث عن حرب باردة جديدة لا يعني فقط أن الولايات المتحدة تواجه مرة أخرى قوة منافسة تملك طموحات الهيمنة العالمية وتتظاهر بأيديولوجية عالمية، ولكن أيضاً أن هذه القوة يمكنها وسوف تستخدم التوسع الإقليمي والحرب بالوكالة وعملاء الدول في جميع أنحاء العالم في خدمة أهدافها الاستراتيجية. لا يبدو أن أياً من الخصمين المفترضين، روسيا والصين، يلائم هذا الوصف.

كتب محلل السياسات في مؤسسة راند البحثية الأميركية، علي وين، مقالة مطولة في مجلة “ذا ناشيونال انترست” تساءل فيها إن كانت الولايات المتحدة الأميركية سبتقى في المرتبة الأولى عالمياً وإن كانت روسيا والصين ستشكلان تحدياً لهيمنتها على النظام العالمي الأحادي القطب.

وقال الباحث وين إن على الرغم من أنه أصبح من البديهي تقريباً أن يدعي مراقبو الشؤون العالمية أن نظام ما بعد الحرب بقيادة الولايات المتحدة يخضع لضغط متزايد، إلا أنه لا يوجد إجماع كبير حول ما هو النظام الذي يمكن أن يحل محله، إن وجد. ويبيّن تقييم حديث أن خليفة النظام العالمي الذي عرفناه منذ الحرب العالمية الثانية قد لا يكون نظاماً آخر بل غياب نظام واحد. ومن المحتمل أن العالم، المحصور بين الرؤيتين غير المتوافقتين للولايات المتحدة المتراجعة والصين المنبعثة، يتجه نحو الفوضى.

بالنظر إلى عدم اليقين بشأن الطريق إلى المستقبل، فليس من المستغرب أن يسعى المحللون إلى تحديد أوجه الشبه التاريخية للعصر المعاصر واستخلاص التوجيهات التي قد تقدمها هذه المقارنات لقادة اليوم. لقد أثبت اثنان من أوجه التشابه التي نشأت عن هذا التعهد أنه دائم بشكل خاص: ثلاثينيات القرن العشرين والحرب الباردة.

هناك ثلاثة أسباب رئيسية تجعل بعض المراقبين يدعون أننا ربما نشهد عودة إلى – أو على أعتاب انتفاضة – ثلاثينيات القرن العشرين. السبب الأول هو الركود الديمقراطي. لاحظت منظمة “فريدوم هاوس” في بداية عام 2018 أن عام 2017 سجل السنة الثانية عشرة على التوالي من تراجع الحرية العالمية. عانت 71 دولة انخفاضات صافية في الحقوق السياسية والحريات المدنية في عام 2017، مع 35 دولة فقط سجلّت مكاسب. كانت الدول التي كانت واعدة في السابق مثل تركيا وفنزويلا وبولندا وتونس من بين الدول التي شهدت انخفاضًا في المعايير الديمقراطية. كما حذرت المنظمة من أن الصين وروسيا “تتصرفان خارج حدودهما لسحق النقاش المفتوح وملاحقة المنشقين وتسوية المؤسسات القائمة على القواعد”.

وهناك أيضاً قلق متزايد بشأن تعبئة العناصر التفككية داخل أوروبا. في خطاب ألقاه في نيسان – أبريل من العام الماضي، حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من “ظهور نوع من الحرب الأهلية الأوروبية”، ملاحظًا أن “خلافاتنا، وأحيانًا أنانينا الوطنية، تبدو أكثر أهمية من ما يوحدنا فيما يتعلق ببقية العالم”. وخلص ماكرون إلى أن” الانبهار بالليبرالية … ينمو يوماً بعد يوم”. ودعا وزير الداخلية الإيطالي إلى إجراء إحصاء للسكان الغجر في البلاد. زحض مستشار النمسا بلاده على تشكيل “محور الاستعداد ضد الهجرة غير الشرعية” مع ألمانيا وإيطاليا.

في جهد متعدد الأوجه للحد من نفوذ جورج سوروس، فرضت المجر إغلاق جامعة أوروبا الوسطى، وهي مؤسسة مرموقة مقرها في بودابست بتمويل من المحسن؛ وضغطت على “مؤسسة المجتمع المفتوح” حتى أعلن سوروس أن عملياته في بودابست لم تعد آمنة؛ وأقر قانون “وقف سوروس” الذي يجرم فعلياً الجهود المبذولة لتقديم المساعدات الإنسانية والمساعدة القانونية للمهاجرين غير الشرعيين. لقد أعلن رئيس وزراء البلاد ما يلي: “بدلاً من محاولة إصلاح الديمقراطية الليبرالية المنهكة، سنبني ديمقراطية مسيحية في القرن الحادي والعشرين”.

شهد النصف الأول من القرن العشرين صعودًا سلطويًا واثقًا على نطاق واسع بما فيه الكفاية، وفقًا للمنظّر السياسي جون كين، لم يتبقَ سوى 11 ديمقراطية انتخابية بحلول عام 1941. حذر فرانكلين روزفلت في خطاب ألقاه في آذار مارس من ذلك العام من أن الولايات المتحدة عليها توفير “الوقود بكميات متزايدة باستمرار” لحماية “شعلة الديمقراطية العظيمة من تعتيم البربرية”. اليوم هناك 116 ديمقراطية انتخابية – أقل من 120 قبل عقدين، على وجه الخصوص، ولكن لا يزال ذلك عددًا مثيرًا للإعجاب.

تزامن الانبعاث الاستبدادي في ثلاثينيات القرن الماضي مع الزخم الكبير الذي اكتسبه، والذي أعطى أنصار “عقيدة” غير مختبرة نسبيًا – الفاشية في اليابان والنازية في ألمانيا، على وجه الخصوص – الاعتقاد بأن لديهم نظرة ثاقبة في إنتاج نظام وأن أتباع الديمقراطيات لا يمكن أن يرفضوا ذلك التمييز. اليوم، ومع ذلك، لا توجد ظاهرة ذات حجم مماثل. في حين أن الأزمة المالية العالمية التي بدأت منذ ما يزيد قليلاً عن عقد من الزمان كانت بمثابة صدمة كبيرة للنظام العالمي، كان تأثيرها الأيديولوجي الرئيسي هو نزع الشرعية عن الديمقراطية على النمط الغربي، وليس لإضفاء مصداقية على البدائل الاستبدادية.

يرى الكاتب أنه يمكن للمرء أن يعبّر عن الانزعاج في وقت واحد بشأن المشاكل التي تعاني منها العديد من الديمقراطيات اليوم – الشلل السياسي على المستوى الوطني والدفاع عن الدخل والثروة المتزايد باستمرار – ورفض سحق المعارضة واضطهاد الأقليات التي تحدث تحت حكم الرجل القوي. باختصار، قد يكتسب الاستبداد قوة جذب متجددة، ولكنه يفعل ذلك من خط أساس أدنى مما كان عليه خلال فترة ما بين الحربين؛ الديمقراطية، في الوقت نفسه، قد تواجه تحديات كبيرة، ولكن من خط أساس أعلى.

والخوف الثاني هو احتمال إلغاء العولمة. انخفضت تدفقات رأس المال عبر الحدود من 12.4 تريليون دولار في عام 2007 إلى 4.3 تريليون دولار في عام 2016، بانخفاض 65 في المائة. أبلغ مراقب اتجاهات الاستثمار في الأمم المتحدة عن انخفاض بنسبة 16 في المائة في الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي بالإضافة إلى انخفاض بنسبة 23 في المائة في قيمة عمليات الاندماج والاستحواذ عبر الحدود بين عامي 2016 و2017. وعلاوة على ذلك، هناك خطر متزايد في حدوث توترات تجارية بين الولايات المتحدة والصين يمكنها زعزعة الاستقرار في أهم علاقة اقتصادية في العالم.

ومع ذلك، من السابق لأوانه القول بأن ثمة ردة عن العولمة. أفاد البنك الدولي بأن “تدفقات رأس المال الصافية [إلى البلدان النامية] دخلت منطقة إيجابية في عام 2017، بعد عامين من الانكماشات الكبيرة” – وهو تطور “تم تسهيله من خلال تحسين التوقعات الاقتصادية في العديد من الاقتصادات الناشئة الكبيرة”. هناك علامات على التدفقات التجارية كذلك.

خذ بعين الاعتبار مقياس العولمة الذي يتم الاستشهاد به في كثير من الأحيان، وهو النسبة بين معدل نمو تجارة البضائع العالمية ومعدل الناتج الإجمالي العالمي الحقيقي. النسبة تحوم تاريخياً عند 1.5، وانخفضت إلى ما متوسطه 1.0 بين عامي 2011 و 2016. في عام 2017، ارتدت إلى 1.5. توقعت منظمة التجارة العالمية (WTO) في نيسان – أبريل الماضي أن تنمو التجارة بنسبة 4.4 بالمائة في عام 2018 و4 بالمائة هذا العام، مقارنة بمتوسط ​​ما بعد الأزمة البالغة 3 بالمائة.

التقدم المستمر في الصفقات التجارية الثنائية والإقليمية يشير إلى أن هذه الوتيرة قد تستمر. قامت 11 دولة من أصل 12 دولة كانت تتفاوض على شراكة عبر المحيط الهادئ بوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاقية الشاملة والتقدمية للشراكة عبر المحيط الهادئ، والتي تغطي حوالي 13.5 في المئة من إجمالي الناتج العالمي. وقعت اليابان والاتحاد الأوروبي اتفاقية تجارية ثنائية، وهي الأكبر في العالم ، وتمثل حوالي 30 في المائة من إجمالي الناتج العالمي.

تتقدم المفاوضات أيضًا بشأن الشراكة الاقتصادية الشاملة الإقليمية، وهي نظام يضم 16 دولة، ويشتمل أيضًا على حوالي 30 بالمائة من إجمالي الناتج العالمي.

والسبب الثالث الذي يراه بعض المراقبين متوازياً مع ثلاثينيات القرن العشرين وكذلك مع الحرب الباردة هو عودة منافسة القوى الكبرى، مع احتلال روسيا والصين مركز الصدارة. لكن لا أحداً من الدولتين يقوم بهجوم مباشر على نظام ما بعد الحرب الباردة. الأولى هي معيقة بشكل انتهازي، في حين أن الأخيرة هي تصحيحية انتقائية.

تواجه موسكو تحديًا مستمرًا من قِبل منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى الغرب وتعتمد بشكل متزايد على الصين من الشرق. وفي الوقت نفسه، فإن طموحات بكين مقيّدة ليس فقط بواشنطن التي تشعر بقلق متزايد بل وأيضًا بالقوى القوية في أستراليا والهند واليابان وكوريا الجنوبية التي تسعى إلى إعاقة هيمنة الصين على منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

علاوة على ذلك، على الرغم من التقلبات الحالية في سياستها الخارجية، فإن الولايات المتحدة هي القوة العظمى الوحيدة في العالم؛ ففي ثلاثينيات القرن الماضي، وعلى الرغم من كونها أكبر اقتصاد في العالم، إلا أن نفوذ واشنطن العسكري والدبلوماسي خارج حدودها تخلف عن الركب الصناعي.

يقول الباحث علي وين إنه ربما كان الاقتراح الأكثر شيوعًا هو أن تدخل الولايات المتحدة في حرب باردة جديدة. لكن هناك القليل من الاتفاق بين صناع القرار والاستراتيجيين الأميركيين على هوية الخصم في هذه المواجهة المزعومة: يقول البعض إنها روسيا. يقول آخرون إنها الصين. البعض الآخر يرى أنه محور السلطوية الصينية – الروسية. وحتى البعض يقول إنه تهديد الإرهاب، في هيكله المتغير باستمرار وتغير قائمة الجماعات الإرهابية. إن وصف هذا العدد من الجهات الفاعلة بأنه خصم أميركا المفترض في حرب باردة جديدة يشير إلى وجود قيود جوهرية على هذا التناظر.

الحديث عن حرب باردة جديدة لا يعني فقط أن الولايات المتحدة تواجه مرة أخرى قوة متنافسة مع طموحات الهيمنة العالمية والتظاهر بأيديولوجية عالمية، ولكن أيضاً أن هذه القوة يمكنها وسوف تستخدم التوسع العدواني الإقليمي والحرب بالوكالة وعملاء الدول في جميع أنحاء العالم في خدمة أهدافها الاستراتيجية. ويرى وين أنه لا يبدو أن أياً من الخصمين المفترضين، أي الصين وروسيا، يلائم هذا الوصف.

لا شك أن روسيا قوة كبرى، حيث تملك أكبر ترسانة نووية في العالم، وأكبر احتياطيات مؤكدة في العالم من الغاز الطبيعي وحق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. لكنها ظل شاحب للاتحاد السوفياتي، حيث أدى تفكيك الاتحاد إلى نشوء روسيا و14 جمهورية ما بعد الاتحاد السوفيتي، ثلاث منها – لاتفيا وليتوانيا وإستونيا – تنتمي الآن إلى حلف الناتو. من المتوقع أن ينخفض ​​عدد سكان روسيا من حوالي 144 مليون نسمة اليوم إلى 133 مليون نسمة بحلول عام 2050، أي ما يقرب من انخفاض بنسبة 8٪. وعلى الرغم من أهمية نفوذها في مجال الطاقة في أوروبا، إلا أنها أقل بكثير مما كان عليه في نهاية الحرب الباردة؛ حيث استحوذت موسكو على ثلاثة أرباع واردات الاتحاد الأوروبي من الغاز في عام 1990 ، أصبحت الآن أقل من خمسيها.

يحاجج الباحث أن روسيا أثبتت أنها من الانتهازيين الماهرين: لقد قضمت أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية من جورجيا عام 2008، وانتزعت شبه جزيرة القرم من أوكرانيا عام 2014 واستغلت الحرب الأهلية في سوريا لتأسيس نفسها كلاعب خارجي متزايد المركزية في تطور الشرق الأوسط. على العموم، لا تزال روسيا قوة إقليمية في الغالب لها أيديولوجية محدودة من الجاذبية الدولية، على عكس الشيوعية خلال الحرب الباردة. في حين أن الاتحاد السوفياتي كان يتمتع بسلطة وطنية تتناسب جزئياً على الأقل مع نياته التحريرية، فإن روسيا لا تملك القدرة على القيام بأكثر من مجرد لعب دور المحرض العرضي. إنها تحاول ركوب معارك عودة الصين لأنها تدرك أن بكين، أكثر من أي بلد آخر، قادرة على صياغة أمر ما بعد الحرب بما يتماشى مع القواعد والترتيبات المفضلة لديها.

وماذا عن الصين؟ يقول وين إن معظم المراقبين الأميركيين يعتقدون الآن أن الصين تمثل التحدي الرئيسي للولايات المتحدة الأميركية. وعلى الرغم من أن بكين ليست خصماً لواشنطن، إلا أن معالم المنافسة الشديدة وطويلة الأجل والمتعددة الأوجه بين البلدين تتبلور، بدءاً من التحديث العسكري الصيني. ويشعر المراقبون الأميركيون بقلق متزايد من أن استثمارات الصين المتزايدة في تقنيات منع الوصول إلى بعض المناطق تهدف إلى تقويض الوجود البحري الأميركي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وأن استصلاحها وتحصينها المتزايد للجزر في بحر الصين الجنوبي سوف يعطيها السيطرة الفعلية على المنطقة التي يمر عبرها أكثر من خمس التجارة البحرية في العالم.

وفي حين أن قدرات الصين الناشئة لا تزال تتركز أساساًَ على منطقة آسيا والمحيط الهادئ ، فإن الرئيس شي جين بينغ يريد من بكين أن “تحول نفسها إلى قوة حديثة بحلول عام 2035” وأن تمتلك “جيشاً من الطراز الأعلى بحلول عام 2050”. ومع تحوّل مصالحها التجارية أكثر عالمية سيصبح وجودها العسكري كذلك. فقد أنشأت الصين أول قاعدة عسكرية خارجية في عام 2017 في جيبوتي؛ ويقال إنها تخطط لبناء قاعدة أخرى، بالقرب من ميناء غوادار في باكستان؛ ووفقًا للحكومة الأفغانية، تعتزم الصين تمويل بناء قاعدة ثالثة في بدخشان.

يمكن القول إن التقدم الاقتصادي للصين يشكل مصدر قلق أكبر للولايات المتحدة. بكين على الطريق الصحيح لإقصاء واشنطن عن احتلال الحجم الأكبر للاقتصاد في العالم قبل منتصف هذا القرن. ويبدو أنها عازمة على بناء وترسيخ النظام الاقتصادي الأوراسي الشاسع، خاصة كما يتضح من عملها في مبادرة الحزام والطريق. وبعد أن تم تضمينها في سلة صندوق النقد الدولي، بدأت عملة الرنمينبي في الصعود ببطء لتصبح عملة احتياط عالمية. وأخيرًا، تتخذ بكين خطوات مهمة لتعزيز قدرتها الاقتصادية المحلية. زاد إنفاقها على البحث والتطوير بأكثر من ثلاثين ضعفًا بين عامي 1995 و2013، وأعلنت الحكومة مؤخرًا عن استراتيجية تهدف إلى أن تصبح الصين رائدة في العالم في مجال الذكاء الاصطناعي بحلول عام 2030.

وهناك أيضاً خطر كبير يتمثل في تزايد التوترات التجارية إذ تعتبر الولايات المتحدة بشكل متزايد طموحات الصين التكنولوجية تهديداً لأمنها القومي، بينما تعتقد الصين أن درجة اعتمادها الاقتصادي الحالي على الاقتصاد الأميركي تمنح الولايات المتحدة قدرة النفوذ على اقتصادها. وبالنظر إلى أن الترابط التجاري بين الدولتين كان أحد القيود القليلة التي فرضت حتى الآن على المنافسة بينهما، فإن تآكل هذا الترابط يمكن أن يدفع علاقتهما إلى مرحلة أكثر غموضاً وربما تصاعدية.

هل تعرف ما حدث اليوم في التاريخ؟

أخيرًا ، يرى وين أن المكوّن الأيديولوجي الصامت السابق للعلاقات الأميركية – الصينية يكتسب مزيداً من الوضوح. إن تحرك الحزب الشيوعي الصيني لإنهاء حدود الولاية الرئاسية يعني أن الرئيس شي يمكن أن يحكم الصين طالما كان يعيش. تشير سياساته حتى الآن إلى أن اندماج بكين المتزايد في الاقتصاد العالمي ، بعيداً عن حضها على تخفيف اللامركزية الداخلية ، جعلها أكثر ثقة في سلطتها الاستبدادية. في الجلسة الأولى للجنة الوطنية الثالثة عشرة للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، وصف الحكم الصيني بأنه “إسهام كبير في الحضارة السياسية للإنسانية” وجادل بأن الحكم الديمقراطي “محصور بمصالح مختلف الأحزاب السياسية والطبقات والمناطق. وفي “الوثيقة 9” التي صدرت في نيسان – أبريل 2013، حذر كبار قادة الحزب من أن الصين يجب عليها مواجهة “القوى الغربية المعادية للصين”، وأصبحت الصين أكثر عدوانية في حملتها على المعارضين السياسيين والأقليات العرقية، بحسب كاتب المقالة.

وفي حين أن معظم المراقبين الأميركيين يواصلون التأكيد على كل العناصر التنافسية والتعاونية في العلاقات الأميركية – الصينية، فإنهم يخشون بشكل متزايد من أن يتفوق التنافس على التعاون.

مع ذلك، يرى وين أنها قفزة كبيرة للغاية الاستنتاج بأن الولايات المتحدة تخوض حرباً باردة جديدة مع الصين. امتدت المواجهة الأميركية مع الاتحاد السوفيتي إلى العالم بأسره؛ ومع ذلك، فإن واشنطن اليوم هي القوة العظمى الوحيدة، في حين تظل بكين قوة إقليمية، وإن كانت تتمتع ببصمة عالمية متزايدة. تتمتع القوى المتوسطة بمجال أكبر للاستفادة من التنافس الأميركي – الصيني أكثر من المنافسات الأميركية – السوفياتية سابقاً: يمكنها زيادة علاقاتها الدبلوماسية والأمنية مع الولايات المتحدة مع تعزيز علاقاتها التجارية والاستثمارية مع الصين. ولا تتعهد بكين بتصدير الإيديولوجية الثورية بالطريقة التي فعلت بها موسكو. حققت الولايات المتحدة والصين أيضًا مستوى غير عادي من الترابط الاقتصادي على مدار العقود الأربعة الماضية، وخاصة منذ انضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية في عام 2001.

بالإضافة إلى ذلك، يلاحظ تشينغ لي من معهد بروكينغز، أن البلدين أصبحا متشككين بشكل متزايد من النيات الإستراتيجية لبعضهما البعض، ولم يكن التواصل بين الدولتين أوسع وأعمق وأكثر تكراراً مما هو عليه اليوم – سواء كان ذلك على رأس الدولة أو الجيش أو مركز الأبحاث أو ما دون الوطني أو التجاري أو التعليمي أو المستوى الثقافي أو السياحي. ولأن جوهر التنافس بين الولايات المتحدة والصين هو اقتصادي وتكنولوجي، وليس عسكرياً وأيديولوجياً، فهناك مجال أكبر للتعاون العملي.

تدرك الصين أن الاتحاد السوفياتي أخطأ بشنّ هجوم عسكري وإيديولوجي على النظام العالمي السائد أنذاك؛ ومن الأرجح أن تقوم بكين بتطوير بصمتها العالمي من خلال بناء البنية التحتية بدلاً من نشر قواتها المسلحة أو محاولة غرس إيديولوجيتها في البلدان البعيدة. في حين أنها تضغط من أجل إصلاحات أكبر داخل النظام العالمي الحالي وتطوير بنية موازية من الخارج، فإنها لا تعمل على انهيار النظام العالمي. هناك أيضاً القليل من الأدلة حتى الآن على أن الصين تسعى إلى أن تكون قوة عظمى من ضمن القالب الأميركي.

في حين أن المراقبين المتشككين قد لا يكونون متفائلين، إلا أن الصين لديها نقاط ضعف حقيقية متزايدة في الداخل والخارج. وقد كشفت التوترات التجارية المطولة مع الولايات المتحدة عن هشاشة اقتصاد بكين، بدءاً من إجمالي ديونها، التي نمت من 171 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول من عام 2008 إلى 299 في المائة في الربع الأول من عام 2018. إن التقاء ظاهرة التوترات التجارية المذكورة أعلاه، والانهيار الأخير لموجة من خطط الإقراض، والنظرة الديموغرافية القاتمة، وفضيحة اللقاحات الملوثة، قد أدت إلى تلاشي هالة حكم الرئيس شي “الذي لا يقهر”.

وفي الخارج، تواجه مبادرة “الحزام والطريق” تراجعاً متنامياً، مع مثال صارخ حديث جاء من ماليزيا. إذ أعلن رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد عن إلغاء مشروعين بتمويل صيني بقيمة 22 مليار دولار قائلاً: “لا نريد وضعاً حيث توجد نسخة جديدة من الاستعمار لأن الدول الفقيرة غير قادرة على التنافس مع الدول الغنية”. ولا تزال تايوان تفقد اعترافها الرسمي، ولم تستطع الصين إخضاع طموحاتها من أجل الاستقلال؛ كما لاحظ ميشال ثيم من رابطة الشؤون الدولية ومقرها براغ. وأخيراً، يرى وين أن الصين أصبحت سلطويتها أكثر قسوة، مع العديد من التقارير التي توضح بالتفصيل تدخل الأجهزة الأمنية واحتجازها على نطاق واسع للمسلمين اليوغور.

ويرى الكاتب أنه إذا كان من الخطأ تصوير روسيا على أنها لاعب أوراسي يعاني من كون نفوذه وتأثيره مقيّدين، فليس من المفيد على الأقل وصفها بأنه قوة عالمية ناشئة لها نفوذ واسع النطاق وشامل. وإذا كان من المضلل تصوير الصين على أنها لاعب متغطرس ومغرور بشكل كبير، فإنه ليس الأمر بناء أن نتخيلها عملاقاً صاعداً لا يرحم. يمكن تقديم خدمة أفضل للسياسة الخارجية الأميركية من خلال تبنّي تقييمات أكثر دقة للتحديات الروسية والصينية من التذبذب بين هذه المبالغات، فلن يسمح الرعب غير المحدود بالقدرة التنافسية للولايات المتحدة على المدى الطويل.

ويرى الباحث أنه لا ينبغي أن تعامل السياسات الخارجية للصين وروسيا كتحدٍ استراتيجي مشترك للولايات المتحدة الأميركية. وهناك كل الأسباب لتوقع أن تستمر علاقاتهما في النمو وفقاً للأبعاد العسكرية والاقتصادية والسياسية. ومع ذلك، فإن موسكو وبكين ليستا حليفين وعلاقتهما متجذرة في الاستياء المشترك من الترويج للديمقراطية الأميركية ومركزية الدولار الأميركي في التمويل العالمي أكثر من رؤيتهما المشتركة. بالإضافة إلى ذلك، مع تنامي الفجوة الاقتصادية بين الدولتين، نمت قدرة الصين على تأسيس وجود لها في الشرق الأقصى لروسيا، وحلّت محل النفوذ الاقتصادي لروسيا في آسيا الوسطى، وهي تثبت نفسها كشريك مهيمن في العلاقة.

يقول وين إنه ربما تكون الطريقة الأكيدة لاحتواء صعود روسيا والصين هي معاملتهما كتحدٍ استراتيجي مشترك، كما تفعل استراتيجية الأمن القومي الجديدة للبيت الأبيض واستراتيجية الدفاع الجديدة للبنتاغون في مناسبات عديدة. في حين أن واشنطن قد لا تكون قادرة على إبراز التشققات الاستراتيجية القائمة بين البلدين، إلا أنها يمكن أن تتبع بدائل للاحتواء المزدوج تقدر الاختلافات بين التحديات الروسية والصينية لنظام ما بعد الحرب.

ففي 11 كانون الأول – ديسمبر 1988، مع انتهاء الحرب الباردة، خاطب كبير المستشارين للرئيس السوفياتي ميخائيل غورباتشوف مجموعة من العلماء الأميركيين والسوفيات الذين اجتمعوا في جامعة كاليفورنيا إرفين. وقال جورجي أرباتوف لزملائه الأميركيين: “سلاحنا السري الرئيسي هو حرمانكم من عدو”. وأوضح: “لقد تم بناء الكثير من دور العدو هذا، في سياستكم الخارجية، وإلى حد كبير اقتصادكم، وحتى مشاعركم تجاه بلدكم”.

ويوضح الكاتب أن ما قدمه كل من ثلاثينيات القرن الماضي والحرب الباردة لأميركا كان – وربما ما تسعى هذه الفترات لاستعادة تلك الفرضيات اليوم – هو شعور بالوضوح الاستراتيجي: وجود خصم لا لبس فيه يشحذ عملية صنع القرار ويحفز الرأي العام بشكل أكثر فعالية من المفسدين الانتهازيين والمراجعين الانتقائيين.

في مواجهة روسيا، يتمثل التحدي الأميركي في ثلاثة زوايا: الحفاظ على خط أساس للتعاون حيث تتعرض المصالح القومية الأميركية الحيوية للخطر، والتخفيف من النزعات غير التقليدية لدولة تشع بالحنين إلى سابقاتها الإمبريالية، واستعادة الشعور بتماسك وطني يمكن أن يقاوم التخريب الخارجي.

وما إذا كانت الولايات المتحدة تواجه تحدي الصين على المدى الطويل، سوف يعتمد ذلك على عدد من العوامل هي: متانة نموها الاقتصادي؛ وقدرتها على البقاء في طليعة الابتكار العلمي والتكنولوجي؛ وإبداعها في إدارة الدبلوماسية الجغرافية الاقتصادية، وخاصة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ؛ ونجاحها في إقناع الحلفاء القدامى بأن مصالحهم الوطنية ستُخدم بشكل أفضل من خلال المساعدة على إنعاش نظام ما بعد الحرب بدلاً من الإقرار بتآكلها. تعد الصين منافساً دقيقاً أكثر تدريجياً من الاتحاد السوفياتي – ولهذا السبب، هي منافس أكثر تحدياً.

يرى وين أن غياب عدو حازم قد ساهم في عدم وجود انضباط استراتيجي في السياسة الخارجية للولايات المتحدة خلال ربع القرن الماضي، وخاصة في أعقاب 11 أيلول – سبتمبر 2001. ويبدو أن البعض في واشنطن قد قبل بشكل متزايد احتمال اندلاع حرب لا تنتهي في الشرق الأوسط، وهي استقالة إن لم تتم إعادة النظر فيها، يمكن أن تفرض قيداً دائماً على قدرتها على التنافس مع الصين في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. فالولايات المتحدة موجودة الآن في أفغانستان منذ أكثر من سبعة عشر عاماً، وعلى الرغم من أنها لم تحرز سوى تقدم ضئيل في تقليص حصة “طالبان” من السيطرة على الأراضي في ذلك البلد، إلا أن هناك جدلاً متزايداً حول ما إذا كانت تنوي تخليص نفسها. في هذه الأثناء، تجاوزت الحرب في العراق خمسة عشر عاماً، ولا يزال لدى الولايات المتحدة حوالى 5200 جندي هناك – إضافة إلى 2000 جندي أو نحو ذلك في سوريا – لمنع عودة ظهور “داعش”.

وإذا كان العالم لا يعيد النظر في فترة ما بين الحربين ولا يشرع في تكملة للحرب الباردة، فإلى أين يتجه بالضبط؟ لا يوجد نقص في الإجابات وهي تتضمن: حقبة جديدة من التفوق الأميركي، التفوق الصيني، تفوق للولايات المتحدة والصين معاً، التعددية القطبية، مجالات نفوذ إقليمية، عدم القطبية وفراغ في النظام، هي مجرد أمثلة قليلة قدمها المراقبون. ربما تكون الإجابة الأكثر دقة هي الأكثر شيوعًا: من الصعب القول.

وبينما يتآكل نظام ما بعد الحرب، لا يوجد بديل واضح بسهولة في المستقبل القريب. يفترض مجلس الاستخبارات الوطني الأميركي أن “التأثير الصافي لتصاعد التوترات داخل الدول وفي ما بينها – والتهديد المتزايد من الإرهاب – سيكون اضطراباً عالمياً أكبر وأسئلة مهمة حول القواعد والمؤسسات وتوزيع السلطة في النظام الدولي”.

ربما يتعلق السؤال الأكبر بدور الولايات المتحدة. في الثلاثينيات من القرن الماضي، كانت قوة ناشئة في عالم من دون نظام محدد بوضوح. خلال الحرب الباردة كانت قطباً واحداً من نظام ثنائي القطب عموماً. كانت هناك فترة عابرة، تقريباً سبعة عشر عاماً بين نهاية الحرب الباردة وبداية الأزمة المالية العالمية، والتي امتلكت مستوىً من التفوق الذي من غير المحتمل أن تسترده على الإطلاق، وسعت بشكل استباقي إلى نشر القواعد وتعزيز المؤسسات التي أنشأتها في بداية عصر ما بعد الحرب. بين التباطؤ وتنصيب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وهي فترة أقصر، حاولت الولايات المتحدة تعديل النظام بالنظر إلى مظالم وقدرات وطموحات القوى الناشئة الأساسية. ومع ذلك، فإن الولايات المتحدة اليوم، في ظل إدارة ترامب، هي ركيزة أساسية لنظام اليوم وأحد منافسيه الرئيسيين – وهي ازدواجية يصعب المبالغة في شذوذها.

يلاحظ مارتن وولف، كبير المعلقين الاقتصاديين في صحيفة “فاينانشيال تايمز”، “أن ترامب قد حدد جزءاً كبيراً من الاستياء من السياسة في الولايات المتحدة، والتي من غير المرجح أن تتحسن حالتها، بينما من المرجح أن يزداد الغش في الاقتراع الأميركي. ليس أقلها أن عدداً متزايداً من الأميركيين يتفقون على أن الصين خدعة وتهديد وأن الأوروبيين يستغلون الناخبين المستقلين.

في حين أن رئاسة ترامب كانت إمكانية لتقييمها، وليست حقيقة يجب إدارتها، يمكن لحلفاء أميركا أن يطمأنوا إلى أن واشنطن كانت تجري ببساطة نقاشاً أكثر انفتاحاً حول السياسة الخارجية من تلك التي تحدث أثناء دورة انتخابية نموذجية. وبغض النظر عن مدى تعهد خليفة ترامب بعكس سياسة “أميركا أولاً”، فإن هؤلاء الحلفاء سيتساءلون عما إذا كانت الولايات المتحدة قد تنتخب من جديد ومتى، شخصاً ما إذا كان لديه نهج معاملات ثنائي مماثل في الشؤون العالمية. وكان عليهم في السابق أن يتعاملوا فقط مع التذبذبات التي حدثت تحت رعاية قناعة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي أن الاستثمار الأميركي في نظام ما بعد الحرب كان فائدة استراتيجية صافية. عليهم الآن التفكير في إمكانية أن يكون رئيس الولايات المتحدة في المستقبل أيضاً سيغيب عن هذه القناعة. إذا تحقق هذا السيناريو، فسوف يبدأون بحق في التساؤل عما إذا كانت الانحرافات قد أصبحت المبادئ الجديدة.

أثناء حملته الانتخابية بالإضافة إلى فترة وجوده في منصبه، أكد ترامب أن عدم اليقين الخارجي بشأن اتجاه السياسة الخارجية للولايات المتحدة سوف يسمح له بالتفاوض بشكل أكثر فعالية مع نظرائه في الخارج. في خطاب ألقاه أمام مركز المصلحة الوطنية (ذا سنتر فور ذا ناشيونال انترست) في نيسان – أبريل 2016، ذكر فيه ترامب مثالاً مبكراً، أعلن أن الولايات المتحدة “يجب أن تكون، كأمة، غير قابلة للتنبؤ بها”. هناك مؤيدون محترمون لهذا الموقف: جيري هندريكس، المدير السابق لبرنامج استراتيجيات الدفاع والتقييمات في مركز الأمن الأميركي الجديد، أعلن أن الرئيس ترامب “أعاد الغموض وعدم اليقين الإستراتيجيين، لإيجاد خيارات دبلوماسية واقتصادية وعسكرية فيما يتعلق بتفاعلات الأمة مع الخارج العالمية.”

هناك درجة من هذا الغموض تكمن دائمًا في السياسة الخارجية لأية إدارة: لا ينشر كبار المسؤولين كل مناقشاتهم الداخلية ولا يرسلون كل حالة قد تكون فيها فجوات بين السياسات الأميركية المعلنة والسياسات الفعلية بشأن قضية معينة. تبذل الدول جهداً هائلاً – من خلال تحليل الوثائق الحكومية الرسمية ، وإجراء الدبلوماسية الخاصة ، وإجراء تقييمات استخبارية وما إلى ذلك – في محاولة لتمييز نوايا الآخرين. لكن التنفيذ مهم أكثر من مجرد نية: بينما قام ترامب بالتحقيق الصحيح في طبيعة ونطاق تورط أميركا في نظام ما بعد الحرب، فإن هذا هو الزخم الذي يصاحب عمليات إعادة تقويم أساسية غالباً ما يخاطر بإفراط في رد الفعل. إن استمرار سياسة “أميركا أولاً” سيجبر الحلفاء القدامى على أن يكونوا أكثر نشاطاً في صياغة ترتيبات ومؤسسات تحايل على وصول أميركا. أنظر، على سبيل المثال، في دعوة وزير الخارجية الألماني إلى نظام مدفوعات جديد مستقل عن واشنطن، واتفاقية التجارة الحرة بين اليابان والاتحاد الأوروبي المذكورة آنفاً، وإنشاء مجموعة عمل بين الاتحاد الأوروبي والصين تعمل على دراسة كيفية تحديث منظمة التجارة العالمية وتنسيق متزايد بين الاتحاد الأوروبي والصين لكتابة القواعد التي تحكم سياسة الإنترنت العالمية. إن الولايات المتحدة التي تزداد وحدتها ستكون غير قادرة بشكل متزايد على النهوض بمصالحها الوطنية.