أحدث الأخبار
الرئيسية / أخبار / السيناريو الأمريكي الأخطر قد تواجهه سوريا في الأيام القادمة

السيناريو الأمريكي الأخطر قد تواجهه سوريا في الأيام القادمة

Print Friendly, PDF & Email

اعتبر المحلل السياسي اللبناني، نضال السبع، أنه لا يمكن تقييم الغارات الإسرائيلية المتكررة على سوريا بعيدا عن التدخلات التركية في شرق الفرات بتشجيع أمريكي، حيث تم وضع سوريا اليوم بين “فكي كماشة”، تركيا من الشرق و”جبهة النصرة” من الشمال والإسرائيليين عن طريق الغارات.

وأضاف السبع، أن هناك أخطر من الغارات الإسرائيلية على سوريا، وفي اعتقادي أن الكونغرس الأمريكي سوف يذهب باتجاه الاعتراف بيهودية الجولان كما حدث بالنسبة للقدس، وهو ما سيضع دمشق أمام ضغط كبير جدا، فستكون مطالبة بمواجهة القرار الأمريكي فيما يختص بالجولان وفي نفس الوقت سوف تتمركز قواتها حول منبج وبالتالي ستكون بحاجة إلى التصدي لأردوغان.

وتابع المحلل السياسي اللبناني، “أضف إلى ذلك أن انتشار جبهة النصرة في هذا التوقيت بالذات وهو أمر ملفت جدا، فسيطرة جبهة النصرة اليوم على إدلب أصبحت تسيطر على مساحة 6000 كم، وهو ما يعادل أكثر من نصف مساحة لبنان، وبالتالي أصبحت على تماس مباشر مع الجيش العربي السوري سواء في ريف اللاذقية أو في أرياف حماه أو في مدينة حلب وبالتالي أصبحت جبهة النصرة تهدد هذه المناطق الثلاث وبالتالي اصبحت عبئا على الجيش العربي السوري”.

ولفت السبع إلى أنه وحسب المعلومات، “فإن وزير الخارجية الأمريكي خلال زيارته الأخيرة للمنطقة طلب من أكثر من طرف عربي بالإبطاء بعودة سوريا للجامعة العربية، وهو ما يؤكد أن المطلوب هو أن تواجه سوريا السيناريو السياسي السابق منفردة، ومنفردة أيضا في السيناريو العسكري، حيث كانت الالتفاتة العربية مهمة وفتحت خطوط تواصل ولم ينساق كل العرب للمطلب الأمريكي، الجانب الإماراتي تحديدا ذهب إلى دمشق وبدأ ينسق مع الجانب السوري”.

وأوضح المحلل السياسي أن عدم عودة سوريا للجامعة العربية وعقد القمة الاقتصادية في لبنان بمعزل عنها يسير في نفس السياق الذي تريده أمريكا بأن تكون سوريا وحيده في هذه الفترة، من أجل تمرير المشروع الأمريكي حول الجولان السورية المحتلة وفتح الأبواب أما أردوغان للتدخل في شرق الفرات، فليس هناك أي مبرر اليوم يمنع عودة سوريا للجامعة العربية.